انيك ماما。 سكس ماما تتناك من شاب يفشخها نيك من كسها

نتائج البحث لــ كيف انيك ماما

😝و حتى اخلي ماما تستمتع في جنس محارم معي اكثر دخلت ثاث من اصابعي في كسها الكبير و بقيت ادخلهم و اطلعهم جوات كسها حتى حسيت انها حتوصل للرعشة الجنسية بينما انا ظليت انيكها من طيزها لغاية ما كبيت حليب زبي و المني بقوة في طيزها و مليت احشائها بحليب زبي و خليتها توصل للرعشة الجنسية و نمنا انا و ماما في حضن بعضينا و كل واحد مننا فرحان انو ناك و اتناك في جنس محارم مصري ساخن و رائع قوي الي تحب تحكي عن نفسها تجي كيكfaras666 via. فضحكت خالتى وقالت ممكن يا اختى. وكان لا يمكن ان يصف احد ذهولها لما فتحت باب حجرتها ووجدتنى انيك خالتى. ولمده سبعه اشهر كامله لم امارس الجنس مع خالتى , حتى تمكنت مره من المجئ لمقابلتى دون ان يعلم , ولاول مره كنت انا وهى وحدنا ومارسنا الجنس معا اروع ما يكون , وكان يوم لا ينسى. يومها اتت خالتى صباح ثم خالتى سوسن و اتصلت خالتى هدى واخبرتنا انها ستتأخر قليلا فقررنا البدء بدونها. كما يمكنك أن تتصنع النوم لكي تري أمك قضيبك المنتصب أو تترك باب الحمام مفتوحا وأنت تلعب بقضيبك المنتصب حتى يتسنى لها التلصص عليك ومشاهدة قضيبك المنتصب. وبما ان خالتى اصبحت مثل امى ارمله فلقد كانت اغلب الوقت تسهر عندنا , واصبح موضوع العلاقه الجنسيه بينى وبين خالتى موضوع للسخريه بين الاثنتان. أمك غالبا لم تشعر بأكثر من القرف مما حدث وليس الرغبة. واخر ليله جمعت بينهم هم الاربعه كانت لا تنسى ابدا بكل تفاصيلها. نار وكان كلامها يدفعنى اكثر واكثر فى كسها وعندما قمت كان كسها محمر منتفخ مبلل وكانت هى قد استسلمت تماما وتركت لى نفسها افعل ما اشاء فقلبتها على بطنها وفتحت طيزها امامى وادخلت اصبعى فى شرجها وهى تصرخ وتقول أأةة. مع ذلك انشغلت خالتى صباح فى قبلات حاره مع خالتى هدى المنحنيه جانبها وبعد دقائق خرجت من كس خالتى صباح الى كس خالتى هدى مباشره لتنتقل الاهات من فم خالتى صباح الى فم خالتى هدى التى كانت طيزها الكبيره تحيط بى تماما وتخفى زبرى تماما داخلا ومع ذلك كنت ادفع زبرى الى اقصى اعماق كسها حتى كانت تجن تحتى , ثم تركتها وهى فى عز هيجانها وانتقلت بزبرى الى كس امى التى صرخت اول ما دخل فيها ثم كتمت اهاتها فى السرير وطوال عشر دقائق لم اترك كسها ثانيه واحده ثم انتقلت للكس الاخير وكان كس خالتى سوسن فى اقصى الاستعداد لزبرى الذى بدأ عمله على الفور واخيرا بعد دقائق عديده اخرى كان منظر الطياز المتراصه امامى يهيجنى و يثيرنى بطريقه رهيبه واخترت طيز خالتى هدى لانهى فيها ليلتى لانها لم تلحق الليله من اولها وانتقلت لها بزبرى مره اخرى وقد قامت جميع النساء وتراصوا حولنا , فكانت امى تقف خلفى وتحتضنى بكامل جسمها وكانت تتحرك معى وانا انيك خالتى هدى كأنها تنيكها معى وكنت احس ببزازها معصوره فى ظهرى وفخذيها ملتصقان فى فخذاى ويديها حول صدرى , اما خالتى سوسن فلقد جلست جانب خالتى هدى تقبلها من فمها وتعتصر بزازها وتمص فيها وخالتى صباح وقفت جانبى تفتح طيز خالتى هدى لى بيديها وايضا ادخلت اصبعها فى شرجها مما اثار خالتى هدى وهيجها اكثر واكثر. ومضى اكثر من سنه بعد وفاه زوج خالتى ولم يحدث اى شئ بينى وبينها وظننت ان العلاقه انتهت الى هنا. وتكرر اللقاء بعد ذلك كثيرا , وعرفت امى و خالاتى بعلاقتى بخالتى صباح , التى ازالت كل الخطوط الحمراء واخرجت الوحش الهائج فى داخلها لسنين طويله , واصبحت افجر اخواتها و لا مانع لديها من اى شئ وعشقت نيك الطيز التى جربته لاول مره معى وكانت الوحيده بين اخواتها التى تحب ان تبتلع لبنى وتشربه وتحب طعمه. ومضت عده اشهر , وكانت خالتى تسهر عندنا وجميع الاولاد نيام وامى وخالتى يشربون السجائر وانا اشاهد التلفزيون عندما وجدت خالتى تقول لأمى" علشان خاطرى يا ماجده. فضحكنا ثم اخرجت زبرى من كسها وانضمت لنا امى فى السرير فلم اتمالك نفسى وانتقلت اليها اقبلها واعتصر بزازها ويداى تتحسس جسمها كله وخالتى مذهوله لما يحدث امامها واعتدلت خالتى واشعلت سيجاره وهى تقول ضاحكه " ايه الحلاوه دى. وهكذا استمرت الحياه ومبيتى اليومى فى سرير امى اما وحدنا اما تشاركنا احدى خالاتى , ولكن اجمل الليالى هى الليله التى تجتمع فيها الاربع اخوات تقودهم امى الحبيبه. ده خس واتهلك " فتقول لها خالتى " خالودا زى الفل. وبعد لحظات قمنا جميعا الى الحمام واخذنا حمام سريع و فتحت طيز امى لأرى المنى بدأ ينسال خارجا من خرم طيزها فضحكنا ثم خرجنا عرايا وجلسنا فى الصاله قليلا ثم ارتدت خالتى ملابسها لتنصرف وطلبت منها ان تبقى اختى عندها الليله فغمزت لى قائله " ماشى. وحاولت امى المقاومه قليلا ولكن بمجرد ان لمس رأس زبرى خرم شرجها صمتت تماما وادركت انها استسلمت اخيرا و لا مانع لديها وان شوقها لنيك الطيز غلب كل شئ فوجهت زبرى الى خرم طيزها وانقلب الوضع واصبحت خالتى هى التى تفتح فلقتى طيز امى امامى وبدأ زبرى ينزلق فى الداخل وشعور رهيب يتملكنى فاق كل ما شعرت به منذ لمست خالتى اول مره فلقد كان شعورى بزبرى داخل طيز امى يفوق اى وصف يمكن قوله بالكلمات , اما امى فقد صمتت تماما و اغلقت عينيها كأنها تتمتع بكل ثانيه زبرى داخل طيزها وامسكت طيزها بين يداى كأنى لا اريدها ان تفلت منى واخذت افترش طريقى ببطء فى شرجها داخلا خارجا اما خالتى فلقد اخذت تدعك كس امى و بزازها بيدها مما جعل امى فى اقصى حالات الهيجان واستمر الوضع حوالى ثلث ساعه كامله استمتعت بكل لحظه فيها ثم احسست اننى ساقذف فاحتضن طيز امى ودفعت زبرى حتى اخره فى طيزها وهى تصرخ الما حتى انطلق لبنى فى الداخل و زبرى ينتفض و امى تنتفض معه ثم اخرجته ببطء منها وسقطت على السرير مهلكا والغريب انه لم تخرج قطره واحده من المنى من طيز امى رغم انى قذفت كميات كبيره كأن امى لا تريد ان تتنازل عنه وسقطت خالتى جانبنا ثم ضربت انا امى على طيزها وقلت لها ايه الحلاوه ديه يا ماما. وكنت اعلم ان كل لقاء بيننا يقربنا اكثر وما هى الا ايام حتى اتمكن من ان انيكها كما اريد. وجانبى كانت استقلت امى تستريح و لكن خالتى سوسن لم ترحمها و قامت من فوقى لتجلس بطيزها مره اخرى فوق وجه امى التى اكملت عملى فى كس خالتى سوسن وبعد عشر دقائق قمت من مكانى وانزلت خالتى صباح من فوقى واخذت خالتى سوسن تحتى وفشخت فخذيها واخترقت كسها الغارق بلعابى و لعاب امى , وبالفعل انزلق زبرى تماما حتى اخره وهى تصرخ من الالم ثم بدأت اتحرك بعنف شديد والسرير كل يهتز تحتنا وامى وخالتى صباح يحتضنون بعضهم و يضحكون على منظر خالتى سوسن وهى تتلوى من المتعه. معنتش قادرة" ولكنى لم أتوقف بل دفعتها لتلتصق بالحائط وبدأت أتبادل معها القبلات وسررت أنها تجاوبت معى وأخرجت لسانها ووضعته بين شفتى ثم مدت يدها وقبضت برفق على زبرى المنتصب وظلت تدعكه بيدها حتى أفرغت لبنى فى يديها فأرتعش جسدى وأستندت عليها ووجدتها تمشى ناحية السرير فمشيت معها حتى إرتمينا عليه وظللنا فترة نائمين بجوار حتى نلتقط أنفاسنا ثم بعد حوالى ربع ساعة تحركت أمى وقالت لى "روح على أوضتك دلوقتى أحسن اختك تصحى" فحاولت أن أتكلم معها عما حدث ولكنها أسكتتنى قائلة "مش دلوقتى. علشان خاطرى بلاش" ولكنى لم أتوقف وأدرتها لتستدير بوجهها ناحيتى وتلامس زبرى مع كسها من الخارج وصدرت منها اهات خافته وظللت أحك زبرى العارى فى فرجها وأنا لا أتوقف عن القول فى أذنها بصوت هامس "بحبك يا ماما" وكانت هى صامته تماما ثم احسست انها بدأت تتجاوب معى فبدأت تدفع جسدها للأمام لتزداد التصاقا بى وتحرك وسطها لأسفل ولأعلى وليس هذا فقط بل بدأت أمى تتأوه بصوت واضح وبعد عدة دقائق همست فى أذنى قائلة "كفاية كدة. ده روحى " وكنت طوال تلك الفتره احس ان امى تغار من خالتى , كنت اعرف ان لها رغبات جنسيه قويه وربما اكثر من خالتى , وكنت اتمنى من داخلى ان انيك امى بدلا من خالتى. انتقلت خالتى صباح بلسانها من زبرى الى كس امى التى بدأت تتأوه و تتلوى فوقى من لسان خالتى صباح. ماتقلقيش و سيبينى امتعك و اتمتع بجمالك. إنها تسحب صدرها الضخم الضخم وتدفعهما في وجه لوكاس بينما تمسّط قضيبه الصلب. لا تيأس من المحاولة الأولى، تابع بتصميم أكثر وسوف تنيك أمك قريبا. فاكرها بقت سايبه" فأحتضنتها برفق وقلت لها "أيوة يا ماما. ثم خرجت امى ونمت انا فوق خالتى بالمقلوب واصبح كسها امام وجهى وزبرى متجه الى فمها مباشره فالتقطته فى فمها وبدأت المص و اللحس واندفعت انا الحس كسها وادخل لسانى الحسه من الداخل واصبعى يدعك شرجها وبعد فتره اعتدلت عند كسها وكان زبرى قد ابتل تماما بلعابها ووجهته مباشره الى كسها وبدأ زبرى يفترش كسها ذهابا و ايابا وبزها فى فمى وكان جسمنا يهتز والسرير كله يهتز مع حركتنا القويه وخالتى تتلوى تحتى وتضرب صدرى بيدها وتقول كسى. واخذت انا بزاز امى فى فمى امص والحس حلماتها اللذيذه وبعد ان انتهت خالتى صباح من اغراق كس امى بلعابها امسكت زبرى بيديها وادخلته فى كس امى التى كانت تصرخ وهو يخترقها. أتمنى لك التوفيق مع أمك وأنا متأكد أن الممارسة معها سوى تجلب السعادة لك ولها ولكن ذلك بحاجة إلى ظروف مناسبة وشيء من الجرأة. والحقيقة أننا اعتدنا أن يصدم المراهقون والأطفال برؤية ويعانون كثيرا من ذلك، لست أدري كيف تكون في الثانوية العامة ولا شيء من هذا يخجلك ناهيك عن ما تفعل وعن ما تفكر به يا فادي! ولكن خالتى صباح بفجرها قامت واخذت تلحس لبنى بلسانها من على وجه امى وتبتلعه فى بطنها وكان منظرها لا يتخيله عقل ابدا وجلست على الكنبه استريح مستمتعا بمنظر امى الفريد ووجدت خالتى هدى تعدل وتحتضن امى بقوه وتبادل معها القبلات الحاره المغموسه بلبنى الذى يسيح بين شفتيهم , وطالت بينهم القبله جدا وكان لسان خالتى هدى يلحس لبنى عن وجه امى وسط تلك القبلات الساخنه والتى لما انتهت وجدت وجه خالتى هدى قد غرق هو الاخر بلبنى وضحك الجميع فى مرح وسعاده. ثم بعد ذلك اعتدلت خالتى صباح فى وضع الفرسه وخرجت من كس خالتى سوسن الى كس خالتى صباح مره اخرى لبضع دقائق كنت فيها اجهز شرجها بيدى , وفى لحظه اخرجت زبرى واخترقت به خرم طيزها وصرخت هى بقوه حتى اختفى داخلها وبدأنا نتحرك معا وزبرى فى طيزها , وظل الوضع هكذا بضع دقائق ثم لم اتحمل اكثر و قذفت كل حمولتى داخل طيزها اللذيذه. تبادلنا بعض القبلات السريعه ثم احسست بيديها تمسك زبرى فابتسمت وتركتها تدعكه ومددت انا يدى وامسكت بزها وحلمتها وسرت فى جسدى قشعريره جميله وانا امسك لحم امى فى يدى ثم مددت فمى والتقطت حلمتها واخذت امص و الحس فيها و هى تتاوه وتحسس على ظهرى و بطنى ثم نمت فوقها وقبلتها فى فمها ولم تمانع وكانت اكثر قبله حاره فى حياتى واحسست ان جسمى كله يرتعش وفم و لسان امى فى فمى و بزازها فى صدرى و زبرى فوق كسها ثم نزلت بقبلاتى الى صدرها ثم كسها. انت فاكرنى خالتك ولا ايه " ولكنى مددت وأمسكت بثديها العارى وحاولت القيام من السرير فاسرعت خلفها واحتضنتها من الخلف وهمست فى أذنها قائلا "متحاوليش يا ماما. انت كنت عايزه تحرمينى من المتعه الرهيبه دى فلم تفتح عينها ولم ترد, ثم قالت بعد خمس دقائق بعد ان هدأت انفاسها " انت تعمل فى امك كده يا خالودا. كفايه ورغم كلامها كانت تحتضنى بقوه حتى لا اخرج زبرى من كسها وتحول صوتها الى صرخات فدخلت علينا امى وهى تقول وطوا صوتكوا شويه. فاهم " فقالت لها " ماشى ادلع و اتآمر برحتك يا جميل. وهل إذا كانت مؤدبة فإنها غير قابلة للممارسة الجنسية معها؟ إنها يا عزيزي أنثى يمكنك أن تمارس الجنس معها إذا عرفت كيف تتعامل معها. ثم بدات بعد ذلك العلاقه تعود تدريجيا بينى و بين امى ولم نتكلم ابدا فيما حدث ولم يمضى وقت قصير حتى عدنا الى سابق وضعنا. واخذنا نتكلم نحن الاثنان واحكى لها كل شى بالتفصيل عن علاقتى الثلاثيه بخالتى وزوجها وفى النهايه اخذتها فى حضنى وقد نشف سائلى المنوى على بزازها ونمنا هكذا حتى الصباح. ثم اتت خالتى هدى وخلعت عاريه وانضكت لنا, فقررت ان اقوم بجوله حميمه ثانيه فقمت وجعلت امى تنحنى فوق السرير و طيزها مرتفعه فى وجهى ثم انمت الثلاث نساء الاخريات بجانبها واصبحت امامى اربعه طياز رائعه الجمال و كان جمال المنظر لا توصفه كلمات او حتى اشعار واخذت اتحسس لحم طيز الاربعه نساء امى وخالاتى, واقبلهم ومدت كل واحده منهما يديها وفشخت طيزها بنفسها مظهرين جميعا اكساثهم و شرجهم ونزلت اولا الحس شرج امى الذى اعشق طعمه الجميل ورائحه كسها تملأ انفى وكانت يداى تعبثان فى طيز خالتى صباح و خالتى سوسن فى نفس الوقت , وبعدها قمت وقد انتصب زبرى بشده ووجهته الى فم امى تمص فيه قليلا وتلحسه حتى ابتل تماما وخرج من فمها مباشره الى كس خالتى صباح مباشره والتى شهقت بقوه وهى تستقبله فى اعماق كسها ثم بدأ السرير كله يهتز مع حركتنا الدائمه القويه. مش عايزين عوازل يا عرسان " ذهبت انا مع امى لحجرتها وجلسنا مع بعضنا نتكلم وطبعا لم نكن انا و امى شبعنا من بعضنا , فاخذتها فى حضنى وبعد القبلات الحاره وجدتها تمسك زبرى وتضعه فى فمها ووجدتها تمصه و تلحسه وكان منظر امى وزبرى داخل فمها منظر لا يمكن ان يتخيل احد جماله وكان زبرى منتصب بقوه و منتفخ بشده وطوال ربع ساعه كانت امى تنتهكه مص و قبلات و يديها تعتصر كيس خصيتى , وكانت ماهره جدا مثل فتيات افلام السيكس الاجنبيه. واستمر الحال هكذا فتره طويله , ثم بدأ زوج خالتى يحس ان دوره يقل يوما بعد يوما وان دورى اصبح اكثر من اننى عامل مهيج له , فلقد كانت فترات نيكى لخالتى اطول منه كثيرا كما انها كان واضحا تتمتع معى اكثر منه بكثير. ده انت كنت بتنيك فيها ولا البهيمه. أنا عارف إنك تعبانة" ثم عريت زبرى المنتصب وألصقته بطيزها فتأوهت وقالت بصوت منخفض "بلاش. العماره كلها عرفت ان خالتى بتتناك. بعدين نبقى نتكلم"فى اليوم التانى إنفردت بامى فى إحدى الغرف بعيداً عن اختى وما أن أغلقت الباب خلفنا حتى قالت لى بصوت حاولت أن تجعله حازما "إسمعنى كويس. وطوال عشر دقائق لم تتوقف تلك الكتله اللحميه المتلاصقه عن الحركه والتلوى واصدار الاهات و خالتى هدى تستعمل كل اجزائها وقت واحد ففمها و بزازها مع خالتى سوسن و كسها معى و شرجها مع خالتى صباح , وبعد فتره اخرى قصيره اخرجت زبرى من كس خالتى هدى الى شرجها مما رفع من اهاتها عاليا , بدأ زبرى يتحرك بقوه شديده وهى تمسك عليه بشرجها بقوه طوال بضع دقائق ثم بدأ زبرى ينتفض بقوه فأخرجته من كس خالتى هدى وجذبت امى من خلفى واجلستها على السرير وامسكت رأسها فى يدى موجها زبرى له واغلقت هى عينيها وفى ثوانى كان كل وجهها غارقا فى لبنى تماما حتى انها لم تستطيع فتح عينيها اليسرى. ثم تابعت قائلا بصوت آمر "المرة الجاية هبقى أقولك قبلها علشان تعملى حسابك وتجهزى نفسك" فقالت لى بغضب وهى تضحك "ولما احمل منك. ولكن لا تيأس، فحتى لو لم تتوفر هذه الظروف، فإن الممارسة مع شخص واحد لمدة طويلة هي عملية مملة، ولا بد أن تكون أمك قد ملت الممارسة مع والدك وتتوق إلى قضيب جديد يملأ مهبلها ويمتعها. وعندما قام لوكاس بجلد كسها المبلل بلسانه المبلل ، مشتبكًا بحركة والده السرية ، فإن الميلف المفلس تشكر نجومها المحظوظين. فلقد استغلت خالتى ان امى ذهبت الى الطبيب واتت الى بيتنا و اثناء نيكنا الحار كنا لا ندرى ان امى اجلت كشفها ورجعت مبكرا الى البيت. و في تلك الليلة رحت نايم مع ماما و حسيت اني شهوتي طالعة جامد و خليت ماما ترضع زبي و تلحسه و هي تقولي يابني نيكني و خليني احكم على زبك ان كان يمتعني و لا لا و هنا قررت اني انيك امي و اخليها تعرف قوة زبي و ازاي انا قادر ادلعها و رحت حاطط زبي بين بزازها مرة اخرى و ظليت انيكها من بزازها و هي تترجى فيا عشان انيكها من كسها و كان كسها مولع و احمر و حلقتو في يومها و اول مرة دخلت زبي في كس امي كان كسها سخن قوي و مولع و كانت شهوتها عالية اصلي هي ما تناكتش من زمن و ظليت في تلك الليلة راكب فوقها انيكها من كسها في جنس محارم بقوة و كان زبي يذوب داخل كسها كلما دفعته جوات الكس لغاية ما تلامس بيضاتي شفرتيها و في نفس الوقت كنت اقبلها من فمها و ناطح لساني مع لسانها و اعجبني اكثر اني كنت امص حلمة بزازها بقوة و هي تضحك و تقولي يابني سيب بزازي و خليك مع كسي و انا معجب ببزاز ماما الحلوين و كانت عليها حتة بزاز جامدة مع حلميتن ورديتين بياخذوا العقل و كل مرة تكبر الشهوة داخلي كنت ازيد في سرعة النيك مع ماما و انا اسمع صوت خبطة زبي على كسها و هما يصقفوا و كان كسها مليان مية و حتى زبي كان يرمي مية الشهوة داخل كسها اللي كان حامي و ملوع نار. ومن يومها تغير الوضع كثيرا مع امى واصبحنا بحريتنا كثيرا مع بعضنا واصبحنا ايضا نستحم مع بعضنا. ثم تدهورت حاله زوجها الصحيه واصيب بأمراض صدريه شديده جعلته قعيد الفراش لشهور عده لازمته فيها خالتى طوال الوقت , وانتهى الامر بوفاته فى المستشفى. فضحكت خالتى قائله وايه يعنى. فكر بأمك كعيشقة تستطيع أن تغلق عليكما أي باب بدون خوف وتمارسان الحب في أحلى صوره. وكانت تلك اول مره اعرف ان خالتى تعرف بخصوصه , وتركتهم انا وانسحبت فى غرفتى و بعد قليل سمعت باب الشقه يغلق بقوه وخالتى تنصرف ثم دخلت امى هائجه غرفتى تسألنى عن علاقتى بخالتى ومتى بدأت بحكيت لها كل شئ بسرعه , وكانت مذهوله لما عرفت اننى كنت انيك خالتى امام زوجها. ثانيا: استعمل معها منشط جنسي حتى تتهيج أكثر. فقامت خالتى بسرعه وشدتنى من يدى للسرير واغلقنا الباب , وبدأت انيك خالتى التى كانت هائجه جدا جدا يومها وتصرخ بصوت عالى مما جعل امى تدخل علينا وهى تقول بصوت عالى لخالتى هدى " ما توطي صوتك يا شرموطه. حلمات الكبيرة تنشط عند سماع هذا ، ومع عدم وجود زوجها في المنزل ، تعتقد أن الوقت قد حان لاستعادة أيامك الرائعة! وقبل أن تقوم بأي عمل أو تصرف يجب عليك أن تنسى أنها امك أنا لا أقصد أن تنسى صلة الدم بينكما فهذه من المستحيل نسيانها، بل أدعوك إلى نسيان الصورة الكلاسيكية للأم وما يرافقها من تقديس وتبجيل في مجتمعاتنا وعليك أن تفكر بأمك فقط أنها أنثى ناضحة طرية كسها مفتوح وجاهز للنيك بإمكانك أن تقذف سائلك المنوي في رحمها بدون خوف وحتى لو حملت منك فلن تكون هناك مشاكل. السلام عليكم ورحمة اله وبركاته أنا طالب في الصف الثالث الثانوي وأذهب كل يوم إلى المدرسة بالأتوبيس وبما أنه يكون مزدحما فأنا متعود أن ألزق في الستات وأحضنهم من ورا والطريقة دى تعلمتها من واحد صاحبي، وعلشان كده كنت ساعات أهرب من المدرسة وأظل طول اليوم أتنقل بين الأتوبيسات ولكن من حوالي شهرين أرسلت المدرسة إنذار إلى والدي بسبب كثرة غيابي عن المدرسة ولهذا فقد اتفق مع ماما أن توصلني يوميا للمدرسة للتأكد أني لا أهرب لأن ماما تعمل في مكان بالقرب من المدرسة وقد كنت غاضبا جدا من هذا الأمر لأني شعرت أني طفل صغير تذهب به أمه للمدرسة ومن ناحية أخرى فأنا لا أستطيع أن ألزق بالستات في وجود ماما؛ في أحد الأيام ونحن في زحمة الأتوبيس جاء رجل وحضن ماما من ورا وبدأ يعمل فيها اللي بعمله في الستات واللي غاظني أن ماما لم تحاول الاعتراض لكن تركته يعمل فيها اللي هو عايزه وقعدت أفكر وقلت لنفسي أنها كانت غصب عنها لأنها مكسوفة تتكلم وساعات أقول أنها هايجة وعايزة حد يعمل فيها كده وخصوصا أنها بتلبس لبس قصير بعد كده بقى شيء عادي أن حد يلزق في ماما لدرجة أني حسيت أنهم مستنينها مخصوص علشان يخدوها من ورا وهي ولا هي هنا لدرجة أن واد شباب عمل فيها كده وبدأ يزقها لقدام بأنتظام كأنه بيمارس معاها الجنس وفى يوم كان الأتوبيس زحمة وكانت واقفة قدامي لقيت نفسي رحت لازق فيها وقلت أنا أولى من الغريب، وإن معملتش أنا فيها حد هيعمل فيها وبدأت ألزق فيها ولما حصل عندي انتصاب لقيتها بتبص لي فتظاهرت أن ده غصب عني بسبب الزحمة وكملت فيها وتعودت أعمل فيها اللي كنت بعمله في الستات وخصوصا أن مؤخرتها كبيرة وبفضل أعمل فيها لحد ما آخد منها شهوتي. في المرة الأولى قد لا يحصل شيء ولكن صورة قضيبك ستبقى مطبوعة في ذاكرتها وستتراءى لها لاشعوريا بين فترة وأخرى أو كلما تهيجت وأحتاج كسها إلى قضيب منتصب. وظللت ابحث عن الفرصه التى تسمح لى بذلك. يبدو أنك تحتاج إلى إعادة تكوين لمفاهيمك عن الحياة والجنس والأمومة وغير ذلك كثير، فالواضح الآن هو أنك تتحرك تحت قيادة رغباتك وغرائزك دون أي تقيد بالأعراف الاجتماعية، فتحملك رغبتك الجنسية المتأججة إلى التحرك كاللص في وسائل المواصلات المزدحمة لتحتك مزنقا في البنات والسيدات أو بكل من تمكنك من هذا. و يومها سلمت لى نفسها نهائيا افعل فيها كل ما اريد. اقنعيها " فضحكت خالتى وقالت " انا عارفه ايه اللى هيقنعها " ثم قامت خالتى وانقلبت فى وضع الفرسه و فتحت فلقتى طيزها بيدها وظهر خرم طيزها واضحا وفهمت قصدها فورا وكذلك امى فهى خبره فى نيك الطياز وبالفعل اعتدلت انا خلف طيز خالتى وامسكتها بين يداى وادخلت زبرى ببطء فى خرم طيز خالتى التى كانت تكتم اهاتها فى السرير حتى دخل حتى اخره وكانت خالتى تصرخ الما وامسكت امى طيز خالتى وابقتها مفتوحه امامى وانا انشغلت بتسليك طريقى فى طيزها حتى لان تماما واندفعت كالصاروخ فيه امسحه داخلا خارجا وخالتى تهتز تحتى وتدعك كسها بيديها وامى تدعك لها بزازها, وكان من الواضح ان امى متهيجه جدا من منظر زبرى فى طيز خالتى و كانت عيناها متسعه وتتحسس كسها وبزازها ولم اكن اعرف انها تعشق نيك الطيز الى هذا الحد واستمر الوضع بضع دقائق وامى تتأوه اعلى من خالتى التى تتناك فى طيزها, حتى لم تحمل اكثر واخذت اقذف كل لبنى داخل طيز خالتى التى سقطت على السرير متهالكه وخرم طيزها محمر جدا مفتوح وضحكنا جميعا ثم قامت خالتى فجأه و امسكت امى وهى تقول ماشى. وفي ذلك أنت لست بدعة ولا غريبا فكما قلت أنك تعلمت هذه الممارسة من صديقك فإن كثيرين يعلمونها لأصدقائهم وكثيرون يفعلون وإن كان من يداومون على مثل هذه الفعلة أقلية ومن يتحولون إلى مرضى نفسييبن باضطراب الاحتكاكية أو التزنيق الجنسي أقل، واقرأ على مجانين: ولكن هذا لا يعنيك في شيء بالطبع وإنما يعنيك هو هل أمك تريد ممارسة الجنس معك أم لا ؟؟ وهل أبوك يعاشرها من الدبر أم لا هذه هي أسئلتك يا ولدي أليس كذلك ؟ برغم كونك في الثانوية العامة وكونك تعرف كيف تصرف شهوتك على طريقة اللصوص وبرغم أنك تهرب من المدرسة بانتظام لتزنق! رغم كل هذا تبدو غضا غريرا بل طفلا في كثيرٍ من تعبيراتك ومفاهيمك فلا تشعر مثلا بالخجل من أن تصف جسد أمك أو وصفها بأنها " هائجة " —سامحك الله - كذلك لا تخجل من وصف تصنتك على علاقتها الزوجية بأبيك وكيف أنها تتأوه. و تركته فى طيزها عده دقائق مستمتعا بآهاتها و منظر زبرى و هو مختفى حتى اخره فى طيزها داخل شرجها وامسكت طيزها بقوه ادعك خرم طيزها بزبرى لمده طويله حتى تهالكت امى امامى فبدأت اسحبه ببطء وكان خرم طيزها الضيق ممسكا عليه بشده وعندما انزلق خارجا شهقت مره اخرى ورجع زبرى الى كسها مره اخرى وامسكت طيزها بقوه و انا ادفع زبرى حتى اخر جزء داخل كسها واستمر الوضع فتره طويله حتى اخرجت زبرى بسرعه مغرقا طيزها و ظهرها كله بسائلى المنوى وارتميت على الكنبه جانبها وهى ما تزال فى وضعها تنظر لى منهكه متعبه مبتسمه ثم قمنا نحن الاثنان فى قمه التعب والانهاك و احتضننا بعضنا ورحنا فى نوم عميق و مازال لبنى يغرق كل جسم امى. ولكى تنتقم منه , وجدتها تطلب منى ان اذهب لها فى بيتها. أولا- للتقرب من أمك جنسيا يجب أن تعرف أن التفكير فيها جنسيا لا يحط من كرامتها ولا يهينها ولا يقلل من احترامك لها، فلو كنت محظوظا واستطعت الممارسة الجنسية معها، فإن ذلك لن يضعف من العلاقة المتينة بينك وبينها بل سيضيف إلى علاقة الأمومة علاقة أخرى هي العلاقة الجنسية وعندما تجتمع العلاقتان يتشكل ارتباط قوي لا يمكن أن ينفصل أو يتفكك مهما حصل. غير معقول طبعا أن تكون والدتك راغبة فيك جنسيا فأنت بالنسبة لها ذلك الطفل الذي حملته ووضعته ورعته وسقته وأطعمته ونظفته وكبر بين عينيها يا فادي وبالتالي يستحيل —ما دامت امرأة طبيعية - أن ترغب جنسيا في ولدها، وهي ليست مثلك تسير أينما وجهتها رغباتها. وطوال تلت ساعه كامله لم تتوقف حركتنا حتى تورم كس امى فعلا من النيك وكان لا يعلو بالبيت الا صوت جسدى و هو يرتطم بلحمها الطرى و صوت آهاتها و صرخاتها , ثم قمت وقلبتها على ركبتيها على الكنبه وسندت بيديها و كوعها على ظهر الكنبه واصبحت طيزها الجميله تنظر لى ونزلت على ركبتى على الارض خلفها وامسكت طيزها وبدأ لسانى فى لحس كسها واحسست بالرعشه فى جسمها من لسانى ورجعت اهاتها مره اخرى واستمر لحسى دقائق معدوده ثم لحست طيزها كلها بلسانى وقبلتها ثم وقفت خلفها ورجع زبرى بسرعه الى كسها مخترقا طيزها فى الطريق ورجعت حركتى السريعه العنيفه وجسدها كله يهتز امامى كزلزال جميل , ثم اخرجت زبرى وادخلته فى خرم طيزها لاريح كسها قليلا و شهقت امى شهقه عنيفه مع دخوله المفأجى ثم صرخت صرخات عديده وهى تقول آآه. ثم انضمت خالتى الصغرى سوسن الى حريمى , فهى متزوجه منذ سنتين ولكن زوجها يعمل فى الخليخ ولا يعود الا شهرين كل سنه , وكانت مذهوله لما اخبرتها امى بعلاقتى بها وبخالتى هدى ولم تصدق الا لما رأت بعينها , و لم تمضى فتره قصيره بعد ذلك الا وكانت فى سريرى , وقد اصبحت تبات شبه يوميا فى بيتنا. ولكن لان استمرار الحال من المحال فلقد جاء اليوم الذى كادت ان تحدث فيه فضيحه كبيره. عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن! فاهمة يا ماجده" فبدأت تكلم نفسها بلوم وتقول "ياريتى ما طاوعتك امبارح" فأقتربت منها وقلت لها "أنا بحبك يا ماما" وحاولت أن أقبلها ولكنها إبتعدت عنى قائلة "إنت إتجننت. واصبحت انا الرجل الوحيد فى حياه امى وخالاتى , فأمى و خالتى هدى ارامل و خالتى صباح تركها زوجها وخالتى سوسن زوجها فى الخليج , واصبح عبء اشباعهم جنسيا ملقى على كتفى وحدى ولكننى كنت اقوم به بكل كفاءه. بس إنتى عارفة إنى مش هقدر أبعد عنك " ثم نظرت فى عينها وقلت لها بصوت هامس "أنا بحبك يا ماما" فقالت لى وهى تتهرب من النظر لى "إيه اللى إنت بتقوله ده. ويبدو ان كلامى اقنعها ففتحت فخذيها امامى و نزلت بفمى فى كسها وكان طعمه جميل جدا و جديد واخذت الحس فيه و امصه وهى تصرخ من الم المتعه و تقول آآه. فضحكنا جميعا ثم اخرجت امى اصبعها من طيز خالتى وقالت ماشى. انا هسيبك تعمل فيا الى انت عايزه. و لا حصل حمل ولا حاجه " فقالت امى وهى مبتسمه وتشير لجسمها " خالتك دى عجوزه. أغلب الظن يا بني هو أن أمك غير مشغولة بموضوع الجنس أصلا وهي لذلك لا تجد في حضن حضرتك إلا نفس مشاعرها عندما كنت طفلا وأحسب أن فجيعتها إذا عرفت بما يدور في ذهنك ستكون بمثابة الكارثة يا ولدي، وأما أنها لم تحرك ساكنا عندما تحرش بها أحد السفلة في الأوتوبيس فإن رد فعلها هذا تضطر إليه كثيرات وكان المفروض والمتوقع من أي شاب في سنك يا ولدي هو أن تتحرك أنت لحمايتها أو على الأقل تفصل ما بينها وبين ذلك السافل أما أنك تقف مراقبا لتؤكد لنفسك أنها "هائجة " فهذا موقف غير رجولي بالمرة وأحسب تفسيره الوحيد هو أن انشغالك بالجنس ورغبتك في إثبات أنه المحور الذي يدور حوله كل شيء وليس أنت وحدك، هو السبب. ادعك خرم طيزى يا خالد فقلت لها ايه يا ماما. اتت خالتى الى بيتنامع بنتها وكانت امى فى الحمام تستحم فقامت خالتى وارسلت بنتها الى البيت ومعها اختى وخلى البيت علينا انا و هى , وطبعا خلعت عاريه تماما واخذتنى معها لحجره النوم , وفى السرير كنت فى حضنها و بدأنا فى قبلات ساخنه , وفجأه انتفضت و صرخت وهى تضحك فنظرت فوجدت امى تقف خلفنا وهى عاريه تاما و مبتله بعد الحمام وكانت تضع اصبعها فى طيز خالتى و تقول يا شرموطه. وأفضل الأوقات لذلك هو الصباح الباكر عندما تدخل أمك إلى غرفتك لتغطيك أو لكي توقظك من النوم للذهاب إلى الجامعة أو العمل، فهذه فرصتك الذهبية لتجعل أمك ترى بعينيها قضيبك المنتصب بشدة وتتمعنه وتتأمل فيه وتطبع صورته في ذاكرتها. أنا عايزاك تنسى اللى حصل إمبارح وكأنه محصلش"ولكنى قاطعتها قائلا "ماما أنا مش عايز أعمل معاكى حاجة غصب عنك. ولقد عرفت بعلاقتى بأمى وكل اخواتها لما شاهدتنى وانا انيك خالتى سوسن , وقد ذهبت الى امى وخالتى لتخبرهم وتكشف المستور و فؤجئت بانهم يعرفون واخبرتها خالتى هدى اننى انيكهم هم ايضا , وطبعا كان وقع الامر عليها رهيبا. وكانت خالتى سوسن و امى يتبادلان القبلات فوقى وخالتى صباح تحشر وجهها بين زبرى و طيز امى تلحس و تمص كل شئ , واستمر الوضع بضع دقائق ثم قامت امى من فوقى لتجلس خالتى صباح مباشره دون لحظه راحه واحده لزبرى المحمر بشده , وبدأت خالتى صباح تتحرك بمهاره شديده لا تتناسب مع سنها وحجمها وهى تصرخ و تتلوى كأن كسها يحترق. ولكننى يوما وجدتها تطلب من امى ان ابات مع اولادها فى شقتها, ويومها بعد ان نام اولادها رجعت ايام الجنس اللذيذ واخذنا نمارس الجنس انا وهى طوال الليل. وحتى الان مازالت اعيش فى تلك السعاده التى اتمنى الا تزول ابدا. وتكرر اللقاء مره اخرى ولكننى قذفت لبنى هذه المره بين فلقتى طيزها لما كنت احك زبرى بينهم. ليس هناك من يخجل ، السيدة جنسون تكشف حتى كيف أنها ضاجعت والد لوكاس ، مع والدته هناك وهي تضرب السيد جنسون! سكس عالمي مُترجمموقعموقع Arab sex هو اكبر موقع سكس متخصص بترجمة افلام السكس الاجنبيةسكس العرب , ويقدم لكم احدث مقاطع وفيديوهات السكس المشهورة للشركات العالمية Brazzers, Tushy, Blacked, Newsnation, Pure Taboo, XNXX, XLXX, SEX, PORNHD, aflam, sexalarab, 3almymutrjm, translated porn movies سكس العرب etc , ممثلي ونجوم السكس ايضاً مدرجين باللغة العربية , موقع Arab sex يضم مجموعة متوعة وحصرية لمختلف الافلام الجنسية. واخر المنضمات كانت خالتى الوسطى " صباح " وهى كانت اخر من كانت تخطر ببالى اننى سوف انيكها. ومضى حوالى اكثر من شهر و امى لا تكلمنى نهائيا و لا تكلم خالتى والجميع يتسأل عن سبب القطيعه بينهم و لا احد يعرف. فهى طوال عمرها اكثر اخواتها التزاما وكثيرا ما اعترضت على لبس و خروج امى , كما انها ارتدت النقاب كما طلب زوجها من عده سنوات. ثالثا: لما تفرجيها زبك، امسك ايدها وخليها تمسك زبك أو ع الأقل تلمس زبك القايم حتى تتجاوب معك اكثر. مش تستأذنى من امه الاول قبل ما تتناكى منه. وطبعا حدث الكثير من الصراخ و الغضب والذهول وهاجت امى على خالتى تسب و تلعن فيها و بدلا من ان تسكت خالتى هاجت هى الاخرى وعايرت امى بعلاقتها بالشاب الذى كان يأتى لها بيتنا مساء. و ضميت بزازها على بعض و حطيت انفي بيناتهم و انا اشم ريحة البزاز اللي كانت مثيرة جدا و امي واضعة برفان فرنساوي مثير و يهيج الزب و اكنت تتعمد تعملوا على بزازها عشان تخلي زبي دايما موقف و منتصب عليها. ثم نامت على ظهرها ونمت فوقها اقبلها ونتقلب معا على السرير ثم حانت اللحظه الحاسمه و فشخت فخذيها ودخلت انا بينهم وووقفنا ننظر الى بعضا لا نتكلم فلقد فعلنا كل شئ وباقى اهم شئ وهو نيك الكس وكان واضحا ان الليله لا حدود لها وان امى لن تمانع فى اى شئ , ونظرت لها و ابتسمت ثم وضعت رأس زبرى على اول كسها وبدات ادخله ببطء شديد وكنت اريد الاستمتاع بكل ثانيه وهو يختفى بالتدريج فى داخل كسها الدافئ مثل الفرن و الضيق الجميل حتى دخل لاخره وهنا توقفت لم افعل شئ لمده خمس دقائق مستمتعا بمنظره مختفى داخل كس امى وكنت فعلا ارتعش و ارتجف من جمال المنظر و روعته , ثم بدأت اتحرك ببطئ شديد واهات امى تعلو بالتدريج وشيئا فشيئا بدأت السرعه تزيد و الاهات تعلو و صوت ضربات زبرى لكسها تعلو و تعلو ولم تبالى امى وكانت تصرخ بقوه و كتمت صرخاتها بقبلاتى فى فمها و احتضنتها بقوه وزبرى يتحرك و يدعك كسها دعكا كأنه ينتقم منه وطوال عشرين دقيقه لم اتوقف ثانيه واحده وتهالكت امى تماما تحتى وهى تقول كفايه. محارم نيك هو وأمه وخالاته الجزاء الثاني خالتى من منظر زوجته تتناك امامه هو نوعا من انواع الشذوذ , فقد كانت خالتى وقتها فى نظرى مجرد امرأه ذات جسد متكامل وانا افعل فيها ما اريد. جلسنا جميعا بعدها فى احضان بعضنا ونحن نبتسم وخالتى صباح تتلوى من طيزها التى تألمها , وجلسنا هكذا حوالى ربع ساعه نضحك و نتكلم. فإذا لم تفهم أمك من التلميح فصارحها بعشقك لجسمها وقل لها كم هي جميلة وسكسية وشهية في نظرك وراقب رد فعلها. و طلبت منها ان ترقص فوافقت و قامت و تحزمت و شغلت شريط اغانى و اخذت ترقص لى و انا جالس على السرير و كنت اشعر بسعاده لا حدود لها كأننى شهريار و كان رقصها جميل و مغرى هيجنى بسرعه و زبرى كان منتصب بشده, ثم قربتها منى و اخلعتها كل ملابسها و رأيتها عاريه تماما و كانت ذات جسم رهيب فعلا واخذت اتحسسها غير مصدق بزازها الناعمه و طيزها المستديره السميكه وكسها المحلوق الاحمر ثم خلعت عاريا و دفعتها معى على السرير. وهنا اغلقت فخذيها وهى تقول بصوت واهن اهو ده اللى كنت خايفه منه. وكانت امى مازالت فى ريعان شبابها فعمرها وقتها لم يكن تجاوز السادسه والثلاثين وجسمها اكمل و اجمل ما يكون , وكنت بدأت انظر لها نظره مختلفه , نظره رجل لأمراه جميله. ثم بدأت العلاقه بين امى وخالتى تعود ايضا لسابق عهدها. ووجدت خالتى سوسن تنكب بكسها فوق وجهى الذى اختفى تماما فى طيزها ووجدت كسها داخل فمى فبدأت امص و الحسه لها وهى تتلوى فوق وجهى وانا اتنفس بصعوبه هواء مليئا برائحه كسها العطره. سكس ماما تعتني الام بصديق ابنها المريض ، الذي كان يقيم معها منذ أن خرج ابنها من أجل جولته في الخدمة. أنا ذكرت في موضوعي أعلاه نصائح عامة ويجب على كل من يشتهي أمه أن يطبق هذه النصائح حسب ظروفه وظروف أمه. ولان كس امى كان قريب من زبرى وهى فوقى تقبلنى. طبعا هناك حالات خاصة وهذه الحالات يمكن معالجتها بمعرفة المزيد من المعلومات عن الأم والأبن مثل عمر كل منهما ووضع الأم: هل هي مطلقة أم أرملة أم لا تزال تمارس الجنس مع زوجها، وعلاقتها مع ابنها، هل يتجرأ الابن على الكلام معها عن الأمور الجنسية وهل سبق له أن فاتح أمه بموضوع عاطفي أو جنسي. ثم خرجت امى من حجرتى بعد ان سبتنى و سبت خالتى و زوجها. رابعا- قل لها أنك تبحث عن فتاة بنفس مواصفات أمك وأنوثتها وجاذبيتها وحلاوتها ولكنك لم تحدها حتى الآن. انت كنت بتتناكى فى طيزك قبل كده ولا ايه فضحكت و قالت ده ابوك ده كان يعز نيك الطيز زى عينه , ثم رفعت طيزها نحو فمى و اخذت الحس و امص شرجها و يداى تدعك بزازها دعكا ثم نمت على ظهرى وانكبت هى تمسك زبرى و تدعكه بين بزازها وكان منظر زبرى منسحقا بين لحم بزاز امى و يدخل و يخرج منظر جعلنى انتفض من النشوه وكذلك زبرى الذى لم يحتمل كثيرا و انفجر بركان من السائل المنوى يغرق بزاز امى وارتميت جانبها نضحك نحن الاثنان وهى لم تكلف نفسها حتى مسح لبنى الذى يغطى بزازها. امال انا هجنن عليكى ليه " ثم سكتنا لحظات ننظر لبعضنا ثم تابعت قائلا بلهجة آمرة "مش عايز كلام كتير خالص. وبعد عده اشهر فؤجئت خالتى صباح بخبر ان زوجها متزوج عليها منذ سنين وحدثت مشاكل كثيره و طلبت الطلاق ورفض زوجها وتركها معلقه وانتقل للعيش نهائيا فى بيته الاخر. فأنت ببساطة نسيت أنك مكلف بحماية أمك لأنك انشغلت بإثبات أنها تريد ممارسة الجنس. لذلك بالنسبة لك يا عزيزي هاني أنت لم تذكر لي أي معلومات عن أمك سوى أنها مؤدبة! ومن يومها انتقلت رسميا للمبيت فى حجره امى و نغلق علينا الباب و انيكها كل يوم عدا ايام دورتها الشهريه و احيانا كثيره كانت تبات خالتى عندنا ونمارس الجنس الثلاثى. بس أنا عايزك انت وعارف إنك عايزانى" فظلت تراوغنى وتحاول إثنائى عن تكرار ما حدث حتى قلت لها "عايزانى أسيبك تعملى اللى كنتى بتعمليه إمبارح لوحدك " فلم ترد فقلت لها "ليه مفيش فى البيت رجالة. ورغم كلامها كانت تتمسك بى بقوه واحس بكسها ينقبض حول زبرى , ثم توقفت وتركتها تلملم نفسها و قوتها , ثم اردت تغير المكان فقمت انا وهى واتجهنا الى الكنبه فى حجرتها و نامت عليها ونمت فوقها وتصلب زبرى امام كسها واخذت حلمتى بزازها فى فمى فى نفس اللحظه التى اخترقت فيها كسها بقوه و سرعه شديده وصرخت صرخه عاليه وبدأت اتحرك كالقطار وجسدها كله يهتز تحتى و بزازها ترتج بقوه فوق صدرها مرتطمه بوجها و صدرى وهى تحتضن كتفى وعينها تصرخ بالمتعه وكانت الكنبه تأن من حركتنا العنيفه كأنها ستنكسر وسندت بقدمى على ذراع الكنبه دافعا زبرى بقوه شديده داخل كسها حتى احسست انى خرقت رحمها ايضا. و انا سارح في جنس محارم مع ماما ما قدرتش استحمل اكثر و رحت كابب حليب زبي اللي انفجر داخل كسها و كنت اطلع من زبي الحليب و انا بحتضن ماما بقوة حتى اني كدت اخنقها واموتها حين كنت اقذف الحليب و ما تركتها حتى فرغت شهوتي و خلص الحليب من زبي و بعدين حسيت براحة كبيرة بعد ما نكت ماما و احتضنتها و رحنا في نومة حلوة في جنب بعضنا بعد ما تنايكنا مع بعضينا. بدأ يقلل من حضورى معهم للنيك شيئا فشيئا , ولكن لما اخبرته خالتى انها تريدنى معه , كان ذلك سببا فى خلاف كبير بينهم وانقطعت علاقتنا الثلاثيه تماما. مساكم قصه محارم مصرية انا ايهاب من مصر و هذي قصتي في جنس محارم مع ماما اللي علمتني النيك و خلاتني انيكها كل ليلة و كانت ماما تحب زبي و هي موزة و عليها بزاز ملبنة و طياز نار و انا احب النيك مع ماما و خصوصا حين تكون بروب النوم الوردي اللي يبين حلماتها و هي تلبس كيلوت ابو خيط و طيزها مكشوفة. ثانياـ تذكر أن أمك لن تسلمك كسها إلا إذا جعلتها تشعر بالقلق والخوف عليك وأن هناك خطرا جسيما يتهددك ولا يمكن إنقاذك إلا إذا سلمتك كسها لذلك حاول أن تفهمها أن مُتعب جدا ولا تستطيع العيش بدون نيك وخاصة بعد الانفصال عن صديقتك أو حبيبتك أو خطيبتك وأنك تفكر بالانتحار لأن قضيبك يعذبك ولا يكف عن الانتصاب ودعها ترى قضيبك المنتصب بعينها سواء عن قصد أو بدون قصد حتى تتأكد من تهيجك وحاجتك الملحة للنيك. واعتدلت امى فوقى ليدخل زبرى حتى اخره فى كسها وبدأت تتحرك بمهاره صاعده و هابطه فوقه. بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار. وتعاونت معها وقلبنا امى على بطنها و هى تقاوم ضاحكه وفتحت خالتى طيز امى وكشفت خرمها وحشرت اصبعها فيه تتدعكه ثم اخرجته وادخلت اصبعى انا فى الخرم اما هى فقد ادخلت اصبعين فى كس امى تتدعكه واندمجت امى تماما وانا احس باصبعى يحتك باصابع خالتى داخل جسد امى وكان احساس رهيب ثم وجدت خالتى تغمز لى وتنزل بلسانها تلحس خرم طيز امى و تبله تماما و ادركت امى ما سيحدث فقالت بتعملى ايه يا شرموطه. ومنذ تلك الليله اصبحت لقاءتى بخالتى مباحه اى وقت , فتأتى الى بيتنا كلما تسمح الظروف وتأخذنى الى حجره النوم فتقول لها امى " ارحمى الواد شويه. نمت انا على ظهرى ووجدت امى فوقى بجسمها الناعم وبزازها ملتصقه بصدرى واخذنا نتبادل القبلات الحاره الساخنه واحسست بزبرى داخل فم واحده تمص فيه بحماس شديد وبلمحه من عينى عرفت انها خالتى صباح , اما خالتى سوسن فلقد كانت بفمها فى كس خالتى صباح تلحسه لها وتمص فيه. انا اعيش احلى ايام عمرى بمعنى الكلمه. انت عايزه عيالك يصحوا على صوتك وانت بتتناكى. وحياتك لخلى خرم طيز يولع زى طيزى. قالت له إنها كانت أيام التأرجح ، ولم تعد تلك الأيام. المهم ماما اسمها عنيات و هي عمرها اربعين و جسمها نار و عندها طياز كبيرة و بزاز كبيرة بردو و عليها حلمات نار و لونها وردي و من اول يوم بلغت و صار زبي يقذف حليبه كنت اشتهي ماما و زبي دايما ينتصب عليها و انا اتخيل نفسي بمارس جنس محارم معاها لغاية ما اطلع الحليب من زبي و مع مرور الوقت صرت اتجرا و احك زبي على طيزها و هي نايمة و مرات اطلع زبي و اخليها تضرب لي عشرة و هي نايمة و مرات اقذف على وجهها حليبي و بعدين امسح لها بالمنديل. اما انا لسه فى عز شبابى وجمالى " فقبلتها من فمها قبله سريعه وقلت لها " عارف. واستمرت العلاقه هكذا بينى وبين خالتى عده سنوات حتى انهيت الثانويه العامه ودخلت كليه الهندسه , وكنا نلتقى مره كل اسبوع او اسبوعين فى بيتها , وطوال تلك السنين التى مضت منذ بدأت انيك خالتى , كانت حياه امى على نفس المنوال التى اعتادته من لبس وخروج وفسح , و لم ترتبط برجل بعد الشاب التى كانت تلقاه ليلا فى حجرتها. و كانت ماما مدلعتني قوي بحيث انها عارفة اني ممحون و مرة طلبت مني اطلع زبي قدامها و كان زبي منتصب و راحت ماما تضحك عليه وقالت لي يا بني دا زبي صغير اوى على كسي و مش هينفع انيك معاك جنس محارم و من كثرة ما كنت ممحون رحت محضنها و مقبلها على شفايفها وبقيت العب على بزازها الطرية اللي كانت سخنة و حنينة و حطيت زبي بين بزازها و في لحظات قليلة قذفت حليبي على بزازها وخليت ماما تلحس حليب زبي و هي عاوزة تتناك من زبي اللي كانت شافية انو صغير قوي. احنا بس بنجب نسخن بعض شويه " فقالت لها خالتى " وينيكك كمان. وعارفه انى جاد وبعرف احكم نفسى. هي قد لا تستجيب لك في المرة الأولى ولكن لا تيأس كرر المحاولة وسوف يكون النجاح حليفك في النهاية. ده انا امك برده " وضحكنا كلنا. مشاهده اجمل تتناك من صديقي بقوة باجمل طرق الجماع نيك من الكس والطيز ، سكس امهات نار سكس ماما. وجاءت بالفعل هذه الفرصة على طبق من ذهب عندما سمعت صوت تأوهات خافتة صادرة من غرفتها ليلا وكانت اختى نائمه فظننت ان احد معها فدفعت باب غرفتها ودخلت غاضبا, لاتفاجأ بها عارية تماما على السرير مغمضه العينين ويدحك يديها فى كسها , وفؤجئت امى بى فانتفضت و اسرعت تدارى جسمها وقالت لى بفزع "إنت إيه اللى جابك هنا" ولكنى أغلقت الباب بسرعة واسرعت وقفذت فوقها وجان جسمها يثيرنى بطريقه رهيبه وإحتضنتها بقوه وانا اقبل وجهها و رقبتهاواقول لها وسط قبلاتى "اناجاى علشانك يا ماما"فحاولت التملص منى وهى تقول لى "لأ عيب كدة يا خالد. يعترف لوكاس لأم صديقه أن والده ، الذي لم يعد موجودًا ، نقل إليه حركته الجنسية السرية عندما يتعلق الأمر بإرضاء السيدات. و اول ما دفعت زبي على طيزها حسيت ان زبي يغيب و يدخل بسرعة و بالاخص لما بللتوا بلعابي و كان طيز ماما سخن اكثر من كسها و احلى لانه ضيق قوي و بقيت انيكها من طيزها و انا العب بزبزاها الطرية و اقبلها من فمها و ماما كل ما دخلت زبي الكبير في طيزها كانت ماما تعيط من قوة الزب الي كنت انيكها بيه بس شهوتها كانت عالية و حبها للزب في كل حتة من جسمها كبير قوي. رابعا: كلمها كلام حلو وتغزل بجمالها وانوثتها وخبرها كم هي سكسية في نظرك. هناك ظروف مهيئة ومساعدة على عملية النيك بين الأم والابن ومن هذه الظروف: أن تكون الأم أرملة ومحرومة من النيك فترة طويلة أو أن تكون مهجورة من قبل الزوج أو أن يكون الزوج عاجزا جنسيا أو مريضا فكل هذه الظروف التي تؤدي بالنتيجة إلى حرمان أمك جنسيا سوف تساعدك في مسعاك إلى كس أمك لأن أمك ستكون أكثر استعدادا للتجاوب مع دعواتك لها بممارسة النيك. أولا: لازم تنال ثقتها وخليها تتأكد أنها ما راح تنفضح. وإن كانت حتى المجتعمات اللادينية ترفض وتحرم ما تفكر أنت فيه وتفعله وتحتار بشأن المزيد منه والتمادي فيه، على كلٍّ لا أستطيع إلا أن أقدر حاجتك للمساعدة. و في حدود الثالثة في الليل انفتحت عيني و راح النوم منها و بصيت على ماما و هي نايمة قدامي و بزازها مكشوفة و حلمتها تشهيني و رحت امصها بكل قوة و انا ممحون على جنس محارم مع ماما و بمجرد اني حطيت فمي بقي في حلمتها صحت ماما و قالت لي انت بتعمل ايه يابني وانا خبرتها اني عاوز انيكها كمان لان زبي ما شبع النيك معاها و عاوز نيكة ثانية حتى ابرد زبي من كسها اللي ما ينشبع و طلبت من ماما ترضع زبي و كانت مصاصة و رضاعة جامدة و كويسة و كل ما كانت ماما ترضع زبي كنت ماسكها من شعرها و اجذبها بوقة و انا ماسك راسها و اخليها طلعوا من زبي و بعدين ادفعه حتى يدخل زبي كله في حنجرتها و هي ترضع زبي بكل قوة و حلاوة و بعدين مسكت ماما من فلقتي طيزها اللي كانت طرية و وسعت بينهم و بقيت اصفع طيازها في كل مرة و انا اشوف اثار صوابعي على طيزها اللي حمرت من الضرب و كانت فلقتيها تتحرك زي الجيلي من حلاوتها و طراو طيازها و شفت فتحة خرم طيزها و كانت حمراء و صغيرة و حين دخلت صبعي فيها ماما صرخت و قالت سيبني يابني انام و طلبت من ماما انيكها من طيزها و قالت و بعدين معاك يابني انت ما خليت حتة فيا مانكتها سيبك من طيزي بس انا ما سبتهاش تكمل كلامها و لفيت من وراها و انا ماسك زبي بايدي و حطيتا على طيزها و انا ناوي جنس محارم بس من الطيز و مو من الكس.。 。

19

نيك هو وأمه — افلام وقصص محارم

😀。

19

ممكن أمارس الجنس مع ماما؟

🖕。 。

11

نيك هو وأمه — افلام وقصص محارم

✋。

7

سكس ماما تتناك من شاب يفشخها نيك من كسها

♻。 。

9

نتائج البحث لــ كيف انيك ماما

👐。 。 。

3

هل تريد أن تنيك أمك؟

🚒。 。

8